امرأة مُهمَة أم مُهمَشة

كُنت اسأل نفسِي بمَا أنى امرأة تَعيش بمُجتمع شَرقي والدين  المُوحد "الإسّلام"

حَقائِق جَديدَة عَن نَبيَّ الإسّلام

 

الإنسَان يُولد علىَ فِطرَة الإسّلام

 

ّأَقوَى دَليلْ علىَ اسّتِحَالِة تَحرّيفْ الكِتَابْ المُقَدَس

الكتاب المقدّس لم يركز على لغة واحدة ... لغته عالمية ومترجم وموثق باكبر عدد من المخطوطات لكتاب واحد.... لأنه يحمل خطة الله لخلاص البشر....

أَيَهُمَا أَقوَى؟ عَدّلَ الله أَم رَحْمَةَ الله

يَا لَهَا مِن فَرحَة عَارِمَة وُلِدَ الفَادِي لِيُحَقِق عَدّلَ الله ورَحمَة الله فِي آنٍ وَاحِد.

مَن قبَلِني وأنا نَجِسّه!

مَا أروَعَك يَا إلهِّي.. أَنتَ ذَلِكَ العَبِير الذِي يَلفَحُ وَجّنتَاي كُلَ صَّباحْ.. يَرسُمنٍي كَعَرُوسٍ لهُ فِي أوّجِ صَّفا السَّماء...

وِضوْء القَلبْ

إِنَ القَلبْ هُو جَوهَر وُجَودَنا وحين نَتفَحَص القَلب البَشري، نَقُول بِأَنْ الله أَيضَاً يَمّلُك "قلباً" حَيثُ أَنَهُ لَدَيهِ مَشَاعِر وَ رَغَبَاتْ أَيضْاً. فَنَحْنُ لَدَينَا قَلبْ لأَن الله لَدَيهِ قَلبْ.إِنَ القَلبْ البَشَري فِي حَالتهُ الطَبيعِية غَدار.. مُخَادِع ومَلِيء بِالشُرُور.

الصِيامّ المَقّبُولْ

قَدّ نَلبِس ثَوبَ الصَومْ والرُوح في جَهلْ... قَدّ نلبِسُ ثَوبَ الَرحمةِ... ونَترُكْ القُلوبْ بِشُرورِهَا مَكسِيهْ... قَدّ نَلبِسُ ثَوبَ الوَفاءِ وَ الحُرِيهْ ...

 

فيما يلي الكيفية التي بها تقدر أن تقبل المسيح

يمكنك قبول المسيح الآن بالصلاة الواثقة بالله. (الصلاة هي محادثة مع الله). الله يعرف قلبك ولا تهمه اللغة التي تستعملها بمقدار ما يهمه إخلاصك القلبي.

نقترح عليك الصلاة التالية

يا سيِّدي المسيح، أنا أحتاجُ إليك. أشكُرُكَ من أجلِ تضحيتِكَ على الصليبِ لتفدِيَني من عقابِ ذنوبي، وأؤمن بقيامتِكَ منتصرًا عن الموتِ. أنا عارفٌ بمعصيتي وأتوبُ عن سيئاتي.
وأقبلُكَ سيدًا لي ومنقذًا لحياتي من نارِ جَهنَّم. أشكُرُكَ لأنك غفرْتَ آثامي وأدخلتَني حياةَ الخلودِ معَكَ في السماء. يا سيِّدي، اجعلْني مِن أتباعِكَ الصالحينَ الذين يُرضونَكَ. فأهتدي بنورِكَ في كلِّ الأوقات. آمــــين

هل صليت هذه الصلاة من القلب وأنت مقتنع ؟